عنوان الفتوى

صليت المغرب خلف إمام المسجد النبوي، وهو يصلي العشاء،

رقم الفتوى  

6604

تاريخ الفتوى

28/12/1438 هـ -- 2017-09-19

السؤال

س: صليت المغرب خلف إمام المسجد النبوي، وهو يصلي العشاء، علما أنه فاتني ركعة معهم، فأدركت حينئذ معهم ثلاث ركعات، فهل صلاتي صحيحة؟ جزاكم الله خيرا.

الإجابة

ج: الحمد لله وحده، والصلاة على من لا نبي بعده، أما بعد: فصلاتك صحيحة، واختلاف النية ـ على الصحيح ـ لا يضر، كمن صلى الظهر خلف من يصلي العصر، فالصلاة صحيحة، والاختلاف الحاصل بين صلاتك وصلاتهم في القعود للتشهد لا يضر ـ إن شاء الله ـ كحال المسبوق في الصلاة؛ فإنه يحصل له ذلك كثيرا، وهو مغتفر؛ لأنه من أجل متابعة الإمام. والله أعلم، وصلى الله عليه وسلم. أملاه: عبد الرحمن بن ناصر البراك في 28 من ذي الحجة 1438ه.

رجوع طباعة إرسال