عنوان الفتوى

قسمة تركة

رقم الفتوى  

6558

تاريخ الفتوى

14/5/1438 هـ -- 2017-02-11

السؤال

س: توفي رجل لم يرزق بأبناء، وكان له زوجة واحدة، وأختان شقيقتان، وأخوان لأب، وأخ وأختان لأم؛ فما القسمة الشرعية في تركته؟

الإجابة

ج: الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد: فمسألتهم من اثني عشر: للزوجة الربع ثلاثة، وللأختين الشقيقتين الثلثان ثمانية، وللأخوة لأم الثلث أربعة بينهم ذكرهم وأنثاهم سواء، فتعول المسألة إلى خمسة عشر، ويسقط الأخوان لأب، وثلث الأخوة لأم لا ينقسم عليهم فنضرب ثلاثة في خمسة عشر أصل المسألة؛ فتصح من خمسة وأربعين: للزوجة ثلاثة في ثلاثة يساوي تسعة، وللأختين الشقيقتين: ثمانية في ثلاثة يساوي أربعه وعشرين، لكل واحدة اثنا عشر، وللأخوة لأم: أربعة في ثلاثة يساوي اثنا عشر؛ لكل واحد منهم أربعه؛ الذكر والأنثى سواء. ثم إن الطريقة في قسمة التركة أن تجعل التركة خمسة وأربعين سهمًا؛ فيكون للزوجة تسعة أسهم، ولكل من الشقيقتين اثنا عشر سهمًا، وللأخوة لأم لكل واحد أربعة أسهم، والله أعلم. وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه. أملاه عبد الرحمن بن ناصر البراك في ضحى الجمعة 13 جمادى الأولى

رجوع طباعة إرسال