عنوان الفتوى

هل الأفضل تأخير صيام الست من شوال أم تقديمها؟

رقم الفتوى  

6432

تاريخ الفتوى

5/10/1437 هـ -- 2016-07-10

السؤال

س: ذكر بعض الدعاة أن الأفضل في صيام الست من شوال هو تأخيرها؛ لأن أيام العيد أيام أكل وشرب، وذكر أن التأخير هو قول عبد الرزاق ومعمر، وقال: يروى عن عطاء، فما هو الأفضل في نظركم؟ جزاكم الله خيرا.

الإجابة

ج: الحمد لله، وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه، أما بعد: فهذا يختلف باختلاف الناس؛ فمن كان له أقرباء أو أصدقاء يزورهم ويزورونه، فالأفضل في حقه تأخير الصيام، ومن ليس كذلك فالأصل هو المسارعة في فعل الخيرات، والله أعلم. أملاه: عبد الرحمن بن ناصر البراك في يوم الثلاثاء لخمس مضين من شوال 1437هـ.

رجوع طباعة إرسال